هولاكو خان

آخر تحديث: 05:13 2021/06/20

من هو هولاكو خان

كان هولاكو حاكمًا مغوليًا غزا معظم مناطق غرب آسيا , وهو حفيد جنكيز خان

قام جيش هولاكو بتوسيع الجزء الجنوبي الغربي من الإمبراطورية المغولية , وفي عهده دمر حصار بغداد (1258) مما تسبب في تحول النفوذ الإسلامي إلى سلطنة المماليك في القاهرة وأنهى نفوذ الأسرة العباسية.

فترة حكم هولاكو خان

بعد توليه الحكم شن هولاكو حملات عديدة , وقد سعت حملاته بشكل أساسي إلى إخضاع جنوبي إيران ، وتدمير الدولة الإسماعيلية (الحشاشون) ، وتدمير الخلافة العباسية في بغداد ، وإخضاع الدول الأيوبية في سوريا التي تتخذ من دمشق مقراً لها ، وأخيراً كان يريد تدمير مماليك مصر

سار هولاكو مع ربما أكبر جيش مغولي تم تجميعه على الإطلاق وبسهولة تمكن من إخضاع جنوب إيران , واختار ​​أذربيجان كقاعدة قوة له

فيما بعد انطلق جيش هولاكو المغولي إلى بغداد في تشرين الثاني (نوفمبر) 1257, وبمجرد اقترابه من المدينة ، قسم قواته لتهديد المدينة على الضفتين الشرقية والغربية لنهر دجلة

طلب هولاكو من الخليفة المستعصم أن يستسلم لكن الخليفة قد رفض , وبسبب خيانة مستشار المعتصم اندلعت انتفاضة في جيش بغداد وبدأ حصار بغداد الشهير تاريخيًا , وسرعان ما قام المغول المهاجمون بكسر السدود وإغراق الأرض خلف جيش الخليفة ، محاصرين إياهم , كما قاموا بذبح الكثير من الجيش.

وفي 10 فبراير استسلمت بغداد , وقد اجتاح المغول المدينة في 13 فبراير وبدأوا أسبوعًا من الدمار , حيث تم تدمير مكتبة بغداد الكبرى ، التي تحتوي على عدد لا يحصى من الوثائق والكتب التاريخية الثمينة , وقد حاول المواطنون الفرار لكن الجنود المغول اعترضوا طريقهم وتخلصوا منهم , كما تم القبض على الخليفة وإجباره على مشاهدة مواطنيه يقتلون وأمواله تنهب

في عام 1260 ، تم دمج القوات المغولية مع القوات المسيحية في المنطقة , بما في ذلك جيش مملكة كيليكيا الأرمنية تحت حكم هيثوم الأول , وبسهولة استطاعت الجيوش الاستيلاء على سوريا , ومن ثم تحول اهتمام هولاكو إلى مصر 

أرسل هولاكو قواتخ تنحو الجنوب عبر فلسطين باتجاه القاهرة , وأرسل خطاب للسلطان المملوكي قطز في القاهرة ليطالبه بتسليم مدينته وإلا ستدمر مثل بغداد

فيما بعد ، ولأن الغذاء في سوريا أصبح غير كاف لإمداد قوة المغول الكاملة ، سحب هولاكو قوته الرئيسية إلى إيران بالقرب من أذربيجان ، وترك كتيبة متواضعة من الجيش، والتي اعتبرها هولاكو كافية لحصار مصر , ثم غادر هولاكو شخصيًا إلى منغوليا ليلعب دوره في صراع الخلافة الإمبراطوري الذي كان يحدث تلك الفترة

ولكن عند تلقي أخبار عن قلة عدد المغول الذين بقوا الآن في المنطقة ، قام قطز بتجميع جيشه المدرب جيدًا وهو جيش قوامه 12000 جندي في القاهرة وغزا فلسطين , ومن ثم تحالف مع زعيم مملوكي في سوريا "بيبرس" الذي كان حريصًا على الانتقام للإسلام من استيلاء المغول على دمشق ، ونهب بغداد ، وغزو سوريا

وعندما وصلت الأخبار عن عبور المغول نهر الأردن عام 1260 ، سار السلطان قطز وقواته باتجاه الجنوب الشرقي باتجاه "نبع جالوت" , والتقوا بالجيش المغولي الذي كان قوامه حوالي 20.000 في معركة عين جالوت وقاتلوا بلا هوادة لساعات عديدة , ووجد المغول أنفسهم محاطين بقوات العدو كما أن أعدادهم استنفدت لدرجة أن النتيجة كانت حتمية , وأسر وقتل العديد منهم , وقد شكلت معركة عين جالوت علامة فارقة للغزو المغولي.

عاد هولاكو إلى أراضيه بحلول عام 1262 , وقد حشد جيوشه لمهاجمة المماليك والانتقام للهزيمة في عين جالوت ، لكنه انجر بدلاً من ذلك إلى حرب أهلية

وفاة هولاكو خان

أصيب هولاكو خان بمرض خطير في يناير 1265 وتوفي في الشهر التالي على ضفاف نهر زارارين (الذي كان يُسمى آنذاك جاغاتو) ودُفن في جزيرة شاهي في بحيرة أورميا


المصادر :

  1. Hulagu Khan wikipedia.org retrieved 20-6-2021
  2. Hülegü britannica.com retrieved 20-6-2021