جهاز الصدمات الكهربائية

آخر تحديث: 13:45 2021/07/30

اختراع جهاز الصدمات الكهربائية

جهاز الصدمات الكهرباية أو جهاز تنظيم ضربات القلب , هو علاج لاضطراب نظم القلب الذي يهدد الحياة ، وخاصة الرجفان البطيني (VF) وعدم انتظام دقات القلب البطيني غير المروي (VT)

ويقوم جهاز الصدمات الكهربائية بتوصيل جرعة من التيار الكهربائي (تسمى غالبًا الصدمة المضادة) للقلب , وعلى الرغم من أن هذه العملية غير مفهومة تمامًا ، إلا أن هذه العملية تزيل استقطاب قدر كبير من عضلة القلب ، وتنهي خلل النظم القلبي

ومن الجدير بالذكر أنه لا يمكن إعادة تشغيل القلب الذي هو في حالة توقف الانقباض (خط مسطح) بواسطة جهاز الصدمات الكهربائية ، ولكن يمكن علاجه عن طريق الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)

تطور جهاز الصدمات الكهربائية

إن أول مثال مسجل للصدمات التي تستخدم لإعادة تشغيل قلب الإنسان كان في عام 1947 على يد الجراح الأمريكي كلود بيك , حيث تقول القصة أنه خلال عملية جراحية لطفل يبلغ من العمر 14 عامًا ، توقف قلبه , وكان لدى بيك نظرية مفادها أن القلب لديه القدرة على البدء من جديد حتى بعد توقفه وكان يعمل على آلة قادرة على إيصال الصدمات إلى القلب , وعندما توقف قلب الصبي ، أمر بيك بإحضار وحدة أبحاثه من قبو المستشفى , لكن الصدمة الأولى فشلت في فعل أي شيء ، ولكن عندما حاول بيك للمرة الثانية ، عاد قلب الصبي يخفق مرة أخرى

لسوء الحظ ، استغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يحاول أي شخص تحسين نموذج كلود بيك الخام من جهاز الصدمات الكهربائية (استخدم النموذج الأصلي ملعقتين كبيرتين بمقبض خشبي لتوصيل الهزة)

وفي عام 1956 ، أظهر بول زول أول جهاز صدمات كهربائية مغلق الصدر (خارجي) ، بالإضافة إلى آلة كان المهندس الكهربائي ويليام كوينهوفن يعمل عليها منذ عشرينيات القرن الماضي

وكان جهاز الصدمات الكهربائية الخارجي إجراءً أكثر بساطةً واستغرق وقتًا أقل بشكل واضح , ثم كانت الخطوة الكبيرة التالية في عام 1978 عندما تم طرح أول جاز صدمات كهربائية خارجي آلي , ولقد غيّر هذا الاختراع الأشياء حقًا , وبمرور الوقت أصبحت إجراءات تشغيل الجهاز بسيطة بما يكفي بحيث يمكن لشخص عادي تشغيلها

وبمرور الوقت ، أصبحت أجهزة الصدمات الكهربائية أكثر انتشارًا وأصبح هناك حاجة إلى العديد من المرافق للحصول على واحدة , كما أظهرت الدراسات أن المناطق التي يوجد بها جهاز الصدمات الكهربائية الآلي تتمتع بمعدلات شفاء أفضل للمصابين بالسكتة القلبية

 لذا لابد من الاستمرار في محاولة جعل أجهزة الصدمات الكهربائية الديثة متاحة على نطاق أوسع وهذا قد يعني إيجاد طرق لجعلها أكثر فعالية من حيث التكلفة حتى يفكر الناس حتى في وجودها في سياراتهم أو منازلهم

 ولكن حتى يتم العثور على طريقة ميسورة التكلفة ، ربما أفضل شيء هو الاستمرار في تطوير بعض الأشياء مثل تطبيقات الهاتف التي تعرض مكان أقرب مركز طبي يحتوي على جهاز الصدمات الكهربائية الحديث


المصادر :

  1. A LITTLE DEFIBRILLATOR HISTORY AND ITS POTENTIAL FUTURE aed.com retrieved 30-7-2021
  2. Defibrillation wikipedia.org retrieved 30-7-2021
  3. When Were Defibrillators Invented? aedusa.com retrieved 30-7-2021