السماعة الطبية

آخر تحديث: 22:13 2021/08/04

اختراع السماعة الطبية

السماعة الطبية هي جهاز طبي صوتي , يستخدم للاستماع إلى الأصوات الداخلية لجسم الحيوان أو الجسم البشري , وعادةً ما يحتوي على قرص صغير يتم وضعه على الجلد ، وأنبوب واحد أو أنبوبين متصلان بقطعتين يوضعان عند أذن الطبيب , ويمكن استخدام سماعة الطبيب للاستماع إلى الأصوات الصادرة عن القلب أو الرئتين أو الأمعاء ، وكذلك لسماع تدفق الدم في الشرايين والأوردة

منذ أن بدأت البشرية لأول مرة في دراسة علم وظائف الأعضاء البشرية ، والخصائص الفيزيائية المرتبطة بالأمراض المختلفة ، كان من الواضح أن القلب يلعب دورًا مهمًا في أجسامنا , ويمكن أن تكون الأصوات التي يصدرها ، وكذلك الأصوات التي تصدرها الأعضاء المحيطة به ، مثل الرئتين ، مؤشرات مهمة عند فحص المريض , وقد تم تحسين عملية الاستماع إلى هذه الأصوات باستخدام أدوات أكثر قوة لمساعدة الأطباء في هذا الفحص السريري ومنها تم اختراع سماعة الطبيب

من هو مخترع السماعة الطبية

في أوائل القرن التاسع عشر ، وقبل تطوير سماعة الطبيب ، كان الأطباء كثيرًا ما يُجرون فحوصات جسدية باستخدام تقنيات مختلفة مثل الاستماع المباشر , وهي طريقة للسمع عن طريق وضع الأطباء أذنهم مباشرة على جسد المريض لملاحظة الأصوات الداخلية , لكن كان لهذه التقنية عدة عيوب ، أهمها أنها تتطلب الاتصال الجسدي بين الطبيب والمريض ووضع الأذن بشكل مناسب , بالإضافة إلى ذلك ، لم يتم تضخيم الأصوات الذي كان يلاحظها الطبيب بأي شكل من الأشكال ، مما أدى إلى احتمال فقدان الأصوات الرئيسية التي قد تشير إلى مرض محتمل , كما قد يكون إجراء هذه الطريقة أمر محرج لكل من الطبيب والمريض

ولحل قيود تقنية السمع الفوري ، اخترع طبيب فرنسي يُدعى رينيه ثيوفيل هياسينث لاونيك في مستشفى نيكر إنفانتس مالادس في باريس أول سماعة طبية في عام 1816

وقد اخترع لينك سماعة الطبيب لأنه لم يكن مرتاحًا لوضع أذنه مباشرة على صدر المرأة للاستماع إلى قلبها , ولاحظ أن قطعة ورق ملفوفة موضوعة بين صدر المريض وأذنه يمكن أن تضخم أصوات القلب دون الحاجة إلى الاتصال الجسدي

وكانت تتكون السماعة الطبية الأولى من أنبوب خشبي , كما كانت أحادية الأذن ,  اي أنها على غرار بوق الأذن ، وقد سمحت هذه التقنية للطبيب بإجراء فحص سمعي أكثر راحة وأكثر دقة

تطور السماعة الطبية

في عام 1851 ، اخترع الطبيب الأيرلندي آرثر ليرد سماعة الطبيب ذات الأذنين ، وفي عام 1852 ، أتقن جورج فيليب كامان تصميم سماعة الطبيب (التي تستخدم كلتا الأذنين) للإنتاج التجاري ، والتي أصبحت المعيار منذ ذلك الحين , وقد كتب كامان أيضًا أطروحة رئيسية حول التشخيص عن طريق استخدام السماعة الطبية

وفي الأربعينيات من القرن الماضي ، تم اختراع السماعة التي أصبحت المعيار الذي يتم من خلاله قياس وتصميم السماعات الأخرى ، وكانت تتكون من وجهين ، أحدهما يستخدم للجهاز التنفسي والآخر لنظام القلب والأوعية الدموية

وفي أوائل الستينيات ، ابتكر ديفيد ليتمان (الأستاذ بكلية الطب بجامعة هارفارد) سماعة طبية جديدة كانت أخف وزناً من الطراز السابق , وفي عام 1999 تم اختراع سماعة طبية تحتوي على عازل للأصوت مما يجعل الأصوات الصادرة عن قلب المريض أشد وضوحًا , حيث كانت إحدى مشكلات السماعات الطبية هي أن مستوى الصوت كان منخفضًا للغاية


المصادر :

  1. History of the Stethoscope adctoday.com retrieved 4-8-2021
  2. A Curious Inspiration for the First Stethoscope pbs.org retrieved 4-8-2021
  3. Stethoscope History littmann.com retrieved 4-8-2021
  4. The Invention of the Stethoscope historytoday.com retrieved 4-8-2021