السلطان سليم الأول

آخر تحديث: 02:11 2021/05/03

من هو السلطان سليم الأول

سليم الاول هو سلطان الإمبراطورية العثمانية من 1512 إلى 1520 , وعلى الرغم من استمرار حكمه ثماني سنوات فقط ، إلا أنه تميز بالتوسع الهائل للإمبراطورية ، ولا سيما غزوه بين عامي 1516 و 1517 الذي ضم مصر وبلاد الشام والحجاز وتهامة لدولة العثمانيين

 كان السلطان سليم الأول قد فتح الأراضي الإسلامية المقدسة ووحدها من خلال حماية الأراضي في أوروبا ، وقد أعطى الأولوية للشرق ، حيث كان يعتقد أن الخطر الحقيقي يأتي من هناك.

نشأته وحياته

وُلد سليم الأول في أماسية حوالي عام 1470 ، وهو الابن الأصغر لبايزيد الثاني وجولبهار خاتون 

بحلول عام 1512 ، كان "أحمد" هو المرشح المفضل لخلافة والده "بايزيد الثاني" , وقد أعلن بايزيد ، الذي كان مترددًا في مواصلة حكمه على الإمبراطورية ، أن أحمد وريثًا للعرش , مما جعل سليم يشعر بالغضب ويقرر أن يتمرد على والده وشقيقه ودخل في معركة ضد والده لكنه خسرها 

لكن سليم الأول استطاع كسب ولاء الجيش الإنكشاري , وقاد 30.000 رجل ، بينما قاد والده 40.000 , في النهاية انتصر سليم ونجا مع 3000 رجل فقط , وكانت هذه هي المرة الأولى التي تمرد فيها أمير عثماني علانية ضد والده بجيش خاص به , بل وأمر سليم بنفي والده إلى ديموتيقية وقام بقتل أخوته وأبناء أخيه لإزالة جميع الورثة المحتملين للعرش. , لكن ابن أخيه "مراد" استطاع أن يهرب إلى الإمبراطورية الصفوية

وهكذا تخلص سليم من جميع الحكام المحتملين ، ولم يتبق سوى ابنه سليمان وريثه.

كان سليم أحد أكثر حكام الإمبراطورية نجاحًا واحترامًا ، حيث كان نشيطًا ومجتهدًا, زخلال السنوات الثماني القصيرة التي قضاها في الحكم ، حقق نجاحًا هائلاً , وعلى الرغم من قصر فترة حكمه ، إلا أنه أعد الدولة العثمانية للوصول إلى أوجها في عهد ابنه وخليفته سليمان القانوني

فترة حكم السلطان سليم الأول

عند تولي سليم الأول الحكم , قرر السير في مسيرة ضد الشاه إسماعيل (إسماعيل الأول) مؤسس الدولة الصفوية في إيران ، والذي كان يمثل تهديدًا محتملاً للوجود العثماني , واستطاع أن يضم الإمارات الأناضولية الكردية والتركمان إلى الإمبراطورية العثمانية

ومن الجدير بالذكر أنه خارج صراعاتهما العسكرية ، اشتبك سليم الأول وشاه إسماعيل على الجبهة الاقتصادية أيضًا , حيث رغب سليم الاول استخدام الموقع المركزي للإمبراطورية العثمانية لقطع العلاقات تمامًا بين الإمبراطورية الصفوية للشاه إسماعيل وبقية العالم, وعلى الرغم من أن المواد الخام اللازمة لإنتاج الحرير العثماني المهم في ذلك الوقت جاءت من بلاد فارس بدلاً من تطويرها داخل الإمبراطورية العثمانية نفسها ، إلا أنه قام بفرض حظر صارم على الحرير الإيراني في محاولة منه لانهيار اقتصادها.

ثم قام سليم الأول بغزو سلطنة مصر المملوكية ، وهزم المماليك المصريين أولاً في معركة مرج دابق (24 أغسطس 1516) ، ثم في معركة الريدانية (22 يناير 1517) , وقد أدى ذلك إلى قيام العثمانيين بتوسيع دولتهم من سوريا وفلسطين في الشام ، إلى الحجاز وتهامة في شبه الجزيرة العربية ، وفي النهاية مصر نفسها , وبعد احتلال دمشق عام 1516 ، أمر سليم بترميم قبر ابن عربي (المتوفي 1240) ، وهو معلم صوفي شهير كان يحظى باحترام كبير بين الصوفيين العثمانيين.

كما سمح هذا لسليم الأول بتمديد السلطة العثمانية إلى مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة المقدستين ، التي كانت حتى ذلك الحين تحت الحكم المصري.

وفاة السلطان سليم الأول

في 22 سبتمبر 1520 ، انتهى عهد السلطان سليم الأول الذي دام ثماني سنوات , توفي سليم وتم إحضاره إلى اسطنبول ليدفن في مسجد "السلطان سليم الأول" الذي أمر به السلطان سليمان القانوني تخليدًا لذكرى والده.


المصادر :

  1. Selim I wikipedia.org retrieved 28-4-2021
  2. Selim I yourdictionary.com retrieved 28-4-2021
  3. Selim I Biography thefamouspeople.com retrieved 28-4-2021